تدشين برنامج “الملك فيصل لتعليم العربية” ضمن 3 مسارات جديدة

تدشين برنامج “الملك فيصل لتعليم العربية” ضمن 3 مسارات جديدة

  • 17 يناير 2017

 بدأ معهد الفيصل لتنمية الموارد البشرية للتدريب، تنفيذ خطتة الجديدة التي تضمنت 3 مسارات رئيسة تهدف إلى خدمة رؤية وأهداف مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.

وقال مدير المعهد الأستاذ عبدالله الحسني: إن “برنامج الملك فيصل لتعليم العربية” يأتي في مقدمة تلك المسارات الجديدة للمعهد، وهو على اتجاهين هما: تعليم العربية للناطقين بغيرها ، والاتجاه الثاني تمكين أبناء اللغة من بعض المهارات الأساسية لأغراض وظيفية وللحياة العامة.

أما المسار الثالث الذي أدرجته الخطة فهو برنامج “إشعاع” الثقافي الذي يخدم أهداف مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية. وقال الحسني: أن المعهد يحظى بدعم غير محدود من سمو الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، وسعادة أمين عام مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الدكتور سعود السرحان،  مشيرا إلى أن الخطة التطويرية للمعهد والمبادرات النوعية التي أطلقها تنسجم مع رؤية المملكة 2030 التي على أن تكون المملكة “العمق العربي والإسلامي” ومن هنا جاء مسار تعليم العربية داخل وخارج المملكة في طليعة أهداف المعهد،  مؤكدا على أن هذه الخطوات والمبادرات المتميزة ستحقق نتائج ملموسة ضمن رؤية المعهد في أن يكون “مصدر إشعاع للبشرية” وهي الرؤية المستلهمة من رؤية الملك فيصل رحمه الله عندما قال عام 1395 هـ “أرى المملكة العربية السعودية بعد 50 عاما من الآن مصدر إشعاع للبشرية”.

  • الصورة لسمو الأمير تركي الفيصل، وأمين عام مركز الملك فيصل الدكتور سعود السرحان والأمير سعود بن تركي الفيصل، أثناء تواجدهم في المعهد لحضور أحد الفعاليات